توب ستورىتوك شو

فى برنامج «كلمة اخيرة»..أرملة نائب مأمور قسم كرداسة: «رفض يضرب رصاصة»

كتبت جودي شريف:

قالت نجلاء سامي، أرملة الشهيد عامر عبدالمقصود نائب مأمور قسم كرداسة، إنها اتصلت بزوجها بعدما علمت بالهجوم على القسم وطلبت منه ترك القسم ولكنه رفض ذلك، وقد سمعته وهو كان يكلمني وهو يقول على الكوول:”أنا عايز تعزيزات أمنية، وأنا مش هاسيب مكاني أبدا، وابعدوا عن القسم أنا مش عايز أضرب رصاصة واحدة،” مؤكدة أنه كان معه ذخيرة تبيد كرداسة بأكملها، ولكنه حفاظا على أرواح المواطنين رفض أن يضرب رصاصة واحدة، وكان حقه يضرب كل من يهاجم القسم بالنار.

 وأضافت «سامي» خلال مداخلة هاتفية لها ببرنامج «كلمة أخيرة»، والذي تقدمه الإعلامية «لميس الحديدي»، والمذاع على فضائية «إكسترا نيوز»، أنه حذر من التواجد أمام القسم حتى لا يضطر لاستخدام الرصاص الحى طبقا للقانون ، وطالب بالابتعاد حتى لا يسقط أي من المواطنين، «مكنش عايز حد يموت برصاصة، علشان بعد كده ميتقالش إن رصاص الداخلية قتل رجالتنا وشبابنا زي ما اتقال أيام نكسة 25 يناير».

 وأوضحت «سامى» أنه وبعدما تمكن المجرمون من زوجها أغلقوا الهاتف في وجهها عندما كانت تقوم بمكالمته، وفي تلك الأونة بدأت رحلة التمثيل بجثة الشهيد عامر عبدالمقصود وكل أبطال كرداسة.

وتابعت زوجة الشهيد عامر عبدالمقصود:”كان بيجيله تهديد بالقتل بيه وبينا، وده خلاه يودينا الساحل علشان يتفرغ لمواجهاتهم، وكلم أحمد ابنه قبل استشهاده وقاله أنا عايزك تكون فخور ببابا، وأي حاجة أنت عايزها وأي طلب هتتطلبوه مجاب».

 وأكدت نجلاء سامى ، أن الشهداء قاموا بالتضحية بأرواحهم حتى يعيش باقي المواطنين ولتوفير الأمن والأمان، فى خربت بيوتنا وترملنا وتيتم ابناءنا وهم فى عمر الزهور ولكنها إرادة الله.

وقالت زوجة الشهيد:”أصيبت جلطة أفقدتني النطق والحركة ، والحمد لله أنا بتعافي منها حاليا ، وكان أمنية حياتي إني أودعه ولما رجعت من الحج والدكتور قال يا بنتي خليه على الصورة الحلوة اللي شوفتيه عليها يوم الحادث الأليم، وتماثلت للشفاء”.

 وتابعت:”كنت حاصلة بكالوريوس تجارة، وأخدت بكالوريوس الإعلام وحاليا أنا بحصل على الماجيستير من الأكاديمية البحرية تخصص HR، وده مثال لأرامل الشهداء اللي الإرهاب لم يكسر بداخلهم شيء”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى