توب ستورىحكمت المحكمة

السجن 6 سنوات و200 ألف جنيه غرامة عقوبة لسائق باع بنته القاصر لثري عربي

عاقبت محكمة جنايات القاهرة، التى عقدت جلستها بمجمع محاكم التجمع الخامس، برئاسة المستشار محمد أحمد الجندي، وعضوية المستشارين أيمن عبد الخالق ومحمد أحمد صبري الرئيسين بمحكمة استئناف القاهرة ، سائق بالسجن المشدد 6 سنوات وتغريمه 200 ألف جنيه وذلك بعد اتهامه ببيع ابنته الطفلة لثري عربي.

 وكان أمر إحالة القضية للجنايايت كشف عن قيام “إبراهيم.ش”، سائق بشركة الحوامدية للسكر والصناعات التكاملية بالاشتراك مع آخر “صالح.ع” يحمل جنسية دولة عربية، هارب بمخالفة القانون ، حيث قام المتهم الأول وهو والد المجني عليها الطفلة “ف” باستغلال ولايته عليها وصغر سنها وقدمها إلى المتهم الثاني ليتزوجها وهي لم تبلغ السن القانوني للزواج ويعاشرها معاشرة الأزواج نظير مبلغ مالي واستغل المجني عليها الطفلة سالفة الذكر جنسيا بأن قدمها إلى المتهم الثاني لمعاشرتها جنسيا نظير مبلغ مالي.

 وأضاف أمر الإحالة أن المتهم الأول “إبراهيم.ش”اشترك بطريق الاتفاق والمساعدة مع المتهم الثاني في هتك عرض المجني عليها الطفلة بغير قوة أو تهديد ، مستغلا حداثة سنها وولايته عليها، واتفق مع الثاني على أن يتزوجها وهي لم تبلغ السن القانوني لذلك ويعاشرها جنسيا نظير مبلغ مالي وقدمها إليه فتمت الجريمة بناء على ذلك الاتفاق وتلك المساعدة.

 وأكدت التحقيقات أن المتهم ارتكب أيضا تزويرا في محررات أحاد الناس وهو عقد الزواج العرفي للمتهم الثاني والمجني عليها الطفلة، فقد أضاف تاريخ سابق إلى بداية العقد لإخفاء واقعة زواجها عرفيا قبل بلوغها سن الـ 18 عاما، وتعدى بالضرب على المجني عليها، فأحدث بها الإصابات التي أعجزتها عن أداء أشغالها الشخصية مدة لا تزيد عن 20 يوما وعرض أمن وأخلاق وحياة المجني عليها الطفلة للخطر.

 ووجهت النيابة للمتهم الثاني “صالح.ع” تهمة هتك عرض الطفلة ومعاشرتها معاشرة الأزواج وهي لم تتبلغ السن القانوني، والاشتراك مع والدها في زواجها عرفيا وهي قاصر وعرض أمن وأخلاق وحياة الطفلة المجني عليها للخطر.

 كما نسبت النيابة العامة للمتهم الاشتراك مع المتهم الأول على الزواج بعدها عرفيا نظير مبلغ مالي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى